الارهاب لا دين له
للحرية ... طريق
وزير التعليم: توزيع التابلت على طلاب الثانوية العامة نهاية أكتوبر المقبل            صرف مرتبات 6 ملايين موظف بالدولة اليوم قبل أيام من بدء الدراسة            استثناء سيارات المواد البترولية والسلع الغذائية من قرار الحظر بالدائرى            رئيس الوزراء يصدر قرارا باعتبار الثلاثاء إجازة بمناسبة رأس السنة الهجرية            سحر نصر توقع اتفاقية مع كوريا لتوريد 32 قطارا للمترو بـ243 مليون يورو            
اﻷكثر تصفحـــــاً

Instagram
SMS
خطأ فريد من نوعه… مذيع اردني يقرأ عنوان الكتروني بالمقلوب!
جريدة ميدان التحرير - وكالات* - 21 فبراير 2018 الساعة 10:55 مساءً
خطأ فريد من نوعه… مذيع اردني يقرأ عنوان الكتروني بالمقلوب! حسبما ذكر نورت ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر خطأ فريد من نوعه… مذيع اردني يقرأ عنوان الكتروني بالمقلوب! .

صحيفة الوسط - أصبح المذيع الاردني صلاح العجلوني حديث الساعة في بلاده، وذلك بعد تشاور فيديو له على نطاق واسع وهو يقرأ الموقع الإلكتروني لنتائج الثانوية العامة، التابع لوزارة التربية والتعليم بالمقلوب.

فقد أنطلق العجلوني قراءة العنوان بـJo وهي اختصار Jordan، ثم توجيهي، قبل أن يختم بـWWW!

ورغم اعتذار مقدم البرامج الذي يحمل درجة الدكتوراه عن الخطأ الذي وقع فيه، في تغريدة جاء فيها بعد الاعتذار “جلّ من لا يسهو”، إلا أن التلفزيون الأردني اتخذ قراراً بنقله من مقر عمله ومن الظهور على الشاشة، إلى إذاعة مدينة إربد الواقعة شمالي البلاد.

العجلوني عبَّر لموقع “تطورات الأن” الإخباري عن شعوره بالألم حيال القرار الذي حرمه من تَجْرِبَة عمل احترفه لمدة 20 عاماً، مارس خلالها إعداد وتقديم البرامج الإخبارية، بسبب خطأ في “الأوتوكيو” (الجهاز الذي يقرأ منه المواد الإخبارية).

وأشار العجلوني كذلك أنه في الأن الذي وقع فيه في هذا الخطأ، كان مطلوباً منه تحضير نشرة الثانية عشرة فجراً، ونشرة السابعة صباحاً، إضافة إلى إصابة أولاده الثلاثة بمرض “الجدري”، ومساحة الراحة قليلة، وقد كانت ليلة صعبة عليه.

وتابع أن “الانسان يخطئ ويسهو، وقد يفقد شيئاً من التركيز، لذلك لا يجوز المبالغة والتجريح والشتم، فالمذيع يمكن أن يخطئ على الهواء مباشرة”.

ولم يفت العجلوني أن يقدم اعتذاره حتى لكل من أساء، ولكل من علق شاتماً، أو شامتاً أو ساخراً “فلهم عذرهم في ذلك، فالطبع البشري قد يعتريه الضعف وسيطرة العاطفة”، حسب تعبيره.